“أسكندر بيقاشا” في ندوة حوارية عن مركز يونان هوزايا للدراسات المستقبلية أقيمت في عنكاوا
تأسيس المركز جاء لافتقادنا الى بحوث معمقة تتكلم عن مستقبل شعبنا
عنكاوا كوم / خاص
بهنام شابا شمني

أقيم صباح الخميس 22 كانون الاول الجاري وعلى قاعة مديرية التراث السرياني في عنكاوا ندوة حوارية ومحاضرة تم فيهما إلقاء الضوء على مركز يونان هوزايا للدراسات المستقبلية المؤسس حديثا بحضور نخبوي من الاكاديميين والمثقفين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري. أدار الندوة الكاتب والاديب بطرس نباتي وحاضر فيها الكاتب والاعلامي أسكندر بيقاشا القادم من السويد وعضو الهيئة التاسيسية للمركز.
استهل الاستاذ بطرس نباتي الحديث بتقديمه نبذة مختصرة عن ماهية المركز وأهدافه ثم قرأ السيرة الذاتية للمحاضر.
بعدها تحدث الاستاذ اسكندر بيقاشا بادئا حديثه بموجبات تأسيس المركز الذي سيهتم بالمجالات السياسية والثقافية واللغوية والاجتماعية ، كوننا نفتقد الى بحوث معمقة تتكلم عن مستقبل شعبنا ولدينا فراغ في هذا المجال ، واشار الى ان هناك دراسات سريانية تركز على التاريخ تقدمها مجموعات تشتغل على الويب سايت منها (بيث مردوثا) ولها مجلة تحمل اسم (هوكويي) ويعمل فيها عدد من الاكاديميين من ابناء شعبنا ولكنها تتحدث عن الماضي. وأضاف بيقاشا أن شعبنا زاخر بحملة الشهادات وبالاكاديميين وهم يعدون بالالاف ولكن نفتقد الى مثل هذه المراكز التي ترسم للمستقبل وتضع الحلول للازمات التي قد يمر بها شعبنا في الداخل والخارج واينما تواجد وتقدم بحوثا ودراسات واحصائيات وبيانات جاهزة يستفيد منها اصحاب القرار من قيادات شعبنا.
ثم عرج في حديثه الى تسمية المركز ولماذا يونان هوزايا بالتحديد معللا ذلك الى اننا دائما ما نلتفت الى الماضي الزاخر بالاسماء الكبيرة وهم يستحقون أن يحمل المركز اسمهم ولكننا ننسى الحاضر الذي هو أيضا مليء بالمفكرين والملافنة الذن قدموا لامتنا الشيء الكثير ومنهم الملفان يونان هوزايا العامل في مجال اللغة السريانية.
وأكد بيقاشا على أن المركز عابر للتسميات الطائفية والقومية ومستقل لا يتبع اية جهة سياسية او حكومية ، لان من صفات البحث العلمي بحسب قوله أن يكون محايدا. وسيكون التواصل مع الاعضاء عبر الوسائل التقنية الحديثة الانترنيت وحاليا سيكون الويب سايت الخاص بالمركز لقلة الامكانيات لان المركز سيعتمد على التمويل الذاتي.
ثم تطرق الى هيكلية المركز التي تتكون من الهيئة الادارية التي أغلب اعضائها في استراليا ، بالاضافة الى هيئة الخبراء وهم من الاكاديميين وواجبها البت في أحقية البحث في النشر من عدمه ، بالاضافة الى لجنة من الاستشاريين التي ستكون بمثابة من يقدم المشورة والمعونة للباحث.
يذكر ان المركز موقعه رسميا في ولاية فكتوريا – استراليا ومسجل بتاريخ 17 أيلول 2016 ..
وبعد الانتهاء من المحاضرة أجاب الكاتبين نباتي وبيقاشا على أسئلة واستفسارات الحضور.

أما أهداف المركز فهي :
*العمل على تقديم دراسات وبحوث رصينة سياسية ثقافية اجتماعية في المناطق التي يقطنها الكلدان/السريان/الاشوريين
*ترجمة ونشر الاعمال والبحوث والدراسات السياسية والثقافية والاجتماعية من لغات العالم المختلفة الى اللغة التي يفهمها الكلدان/ السريان/ الاشوريين
*نشر البحوث والتقارير التي يقوم باعدادها الخبراء واعضاء المركز او المشاركين في النشاطات والمنشورة في وسائل الاعلام المختلفة المرئية والسموعة والمقروءة.
*اقامة الندوات الفكرية والسياسية والنشاطات الاعلامية المختلفة.
*تكريم المبدعين والمفكرين من الذين قدموا خدمات جليلة لابناء شعبنا.
*العمل على جمع البيانات والاحصائيات في القضايا المهمة لتشكيل قاعدة بيانات رئيسية.
*اعداد البحوث والدراسات بخصوص الحفاظ ونشر وتطوير اللغة السريانية وعصرنتها.
*السعي لما يمكن جمعه من التراث الشعبي للسريان / الكلدان م الاشوريين.
*التعاون مع الجامعات العالمية والمراكز الاكاديمية لاقامة حلقات دراسية تدار من قبل المركز يشارك فيها مختصون وخبراء من المعاهد الثقافية التي تهم باللغة السريانية من اجل تطويرها وعصرنتها.